Monday, November 24, 2014
   
Text Size

Search On Information International

52 years after his death, Bishop Ignatius Mubarak: Still creating a schism ... but some think that “his grace” remains and that he “made us a nation”

Away from accusations of treason and praises of sanctification, and in order to get acquainted with phrases that have been repeatedly used, such as "the components of Lebanese society" or "national coexistence", one must undertake an in-depth study of a specific case that will help us understand the complexity of Lebanese politics. History recalls the names of various Christian and Muslim clerics and politicians who played an important role in Lebanon and in the region, including Palestine. The Monthly has chosen the story or the case of Bishop Ignatius Mubarak as one worth looking into. This was not merely due to the accusations of treason that were laid on him in 1947, following a memorandum he sent to the United Nations supporting the creation of the State of Israel, neither for the tributes he received in 2010, for being a hero of Lebanon's Independence, but also due to the fact that this Bishop, who was accused of treason by Maronite and Muslim MPs, was carried over the shoulders of the residents of Basta in Beirut in 1943 for his efforts regarding the imprisonment of various figures of the Lebanese government. Some ("The Muslims") even referred to him as 'The Great Warrior/Struggler". Furthermore, he opened the doors of his patriarchy in Beirut to host a parliamentary session, challenging the French Mandate. This article depicts Bishop Ignatius Mubarak's path and stances, while other religious and political personalities will be covered in upcoming issues. 

Biography

Bishop Ignatius Mubarak (originally spelled Moubarak) was born in Rachmaya in 1876. He attended La Sagesse School in Beirut and was sent by Bishop Youssef Al Dibs to Paris to continue his higher education, at the expense of the French government. He was appointed Bishop of Beirut in March 1919. Following Lebanon's independence in 1943, he was awarded the Independence Medal and was named the Bishop of Independence. He resigned in 1952 and died in 1958 (in the midst of the Lebanese political and military crisis, which ended with the election of then army commander, General Fouad Chehab, as president of the republic).

Bishop Mubarak publicly announced what Bishop Antoine A'arida  had started with the Jewish Agency, to the extent that Eliahu Epstein[1] found A'arida 'more aggressive' against Muslims than his predecessor Patriarch Howayek, and this was in 1932 (on Bishop Mubarak, refer to the book My Enemy's Enemy by Laura Zittrain Eisenberg).

Bishop's stances

The Bishop took several notable stances, we mention two here:

First: following the arrest by the French Mandate of the President of the Republic Bechara El-Khoury, the Prime Minister Riad El-Solh along with other ministers, such as Adel Osseiran, Camille Chamoun, Abdel Hamid Karami and Salim Takla in Rachaya in 1943, the Bishop contacted British officials and sought their support. He also visited the families of the detained, including that of Riad El-Solh. The climax of his campaign was his visit to Basta where the residents attempted to lift his car and called him "The Great Mujahid" or Great Warrior. He then hosted a parliament session in his patriarchy, since the Parliament could not convene due to the French Mandate's prohibition, where he addressed the MPs making a pledge before God and before them that anyone who would attempt to enter this meeting would do so over his dead body and their hands would be tainted with his blood. General Catroux, the French government's envoy, submitted a memo in which he protested the Bishop's opinions and his open call to Lebanon's independence from France. Dr. Jean Nakhoul declared during an Independence Seminar (a seminar organized by the Holy Spirit University of Kaslik, some of the documentation related to it was published in An Nahar newspaper on January 13, 1994), that "the Bishop was known for his strong attachment to the French but he was more attached to Lebanon's independence". His relationship with President Bechara El-Khoury strengthened and he compared Rachaya to the grotto in which Jesus was born because "absolute independence was born in that prison cell". Munir Takieddine said he was a clergyman who fought hard against the French Mandate (same issue of An Nahar newspaper). 

Second: Following the 1947 parliamentary elections, he stood in the opposition camps to Bechara El-Khoury and the government and he issued a memorandum that same year to the United Nations Special Committee on Palestine. He wrote "I am very thrilled about Zionism which I realize is bringing civilization to Palestine and the Middle East as a whole, and that any resistance to it signifies a return to chaos and barbarism".  He demanded the creation of a Jewish nation in Palestine and a Christian nation in Lebanon. This request lead to the dissatisfaction of the president and many Lebanese, particularly the Maronite MPs. Bechara El-Khoury states in his memoirs, "Haqa'ek Lubnaniyyah" or Lebanese Facts, that the resignation of Bishop Mubarak and the appointment of his successor Bishop Ziyadeh came directly from the Vatican without consulting the Patriarch. He alludes that the strike of the Sagesse School students and the demonstrations in Beirut and to Bkirki against Bishop Ziyadeh had the blessing of Bishop Mubarak. The latter told Khoury that the Vatican had reconsidered its decision. The facts however were otherwise, and the Vatican instructed Bishop Mubarak to leave his post.

MPs take a stand: Denunciation

On Monday September 29, 1947, the Lebanese parliament held a special session to discuss the Bishop's memorandum. The session, which was headed by Speaker Sabri Hamadeh and attended by Prime Minister Riad El-Solh and a number of ministers, resulted in the unanimous adoption of the following:

"The Lebanese parliament, in its session dated September 29, 1947, declares its opposition to all the contents of the memorandum of Bishop Mubarak. On this occasion, it lends the government its absolute support in the defense of the Arab [identity] of Palestine".

Following are the most notable statements made during that session:

Ra'if Abi Al-Lama'a

"You no doubt read the memorandum filed by Bishop Ignatius Mubarak to the United Nations Special Committee on Palestine. And you must have been surprised and puzzled by his suggestion given that he was renowned for his courage and patriotism and his honest and effective contribution to the struggle for independence in 1943. He had promised the Lebanese brotherhood, understanding and union among the various confessions and denominations, he had been awarded the Independence Medal for his efforts to attain Independence and had been named the Bishop of Independence. And then this religious figure changed his stance overnight supporting the Zionist cause, calling for the establishment of a Jewish homeland in Palestine, publicizing opinions that, to say the least, sow the seeds of division between Muslims and Christians. He then attacked the government and the national assembly, accused them of being a tool run by foreign hands and above all claimed to be speaking, not only in the name of Maronites, but in the name of all Christians... No lesson can be learned from such obtrusive voices whose stances vary every other day."

Wadi' Na'aim

"What makes us, the Maronites, present this memorandum is the clamor that followed the memorandum of Bishop Mubarak. We feel the need to justify our position, since we consider that what he expressed only represented his personal opinion as he was speaking in his own name, and this is why we immediately met and wrote this memorandum in order to clarify the situation. All the Maronite MPs signed this memorandum except for Mr. Amin Nakhleh, who we could not find, and Mr. Youssef Karam, because he had reservations to it although he supported it" (MPs memorandum can be found on page 8).

Ibrahim A'azar

"... Yes in the midst of these honorable awakenings, alas a man hides in the robe of priesthood and takes refuge in its traditions, supports Zionism and tries to plant the seeds of division among the Lebanese, encouraging them to civil disobedience and the Lebanese army to rebellion and revolt.

We, the Maronite people of the revolution, feel pain when we hear this voice and we almost sense the bad faith that this man has kept dormant. We consider this man to be a stranger to us. The priest who disobeys the teachings of the Holy See and whose actions are denounced by the patriarch cannot claim to speak in the name of one of Lebanon's confessions nor in the name of his followers and subjects who belong to that confession. Sons of Lebanon, unite your ranks and do not fall for the sayings of a man disguised in the robe of religion and do not be fooled by the statements of this and that... Wasn't Judah the most loyal of Jesus' disciples but then sold him for 30 pieces of silver?"  

George Zouein

"... Even if the Bishop holds a place as a spiritual leader, he does not have the right to cross the limits, as he has done in his writings in which he calls for disobedience. I heard, with my colleague Farid Al-Khazen, from the pope's representative that the Vatican denounces any person who carries out such action and strongly disapproves of it..."

Farid Al-Khazen

"We complained about the Bishop to the Patriarch and the Pope and we hold the government responsible for his actions because we are not an executive authority. What happened to us in the case of the Bishop resembles the popular saying "who gave you power A'antar? And the latter replies: I gave myself the power and found no one to stop me".

"It has been some time now that the Bishop has been flaunting his opinions and the government has just been watching without making a move. Allow me to propose to the national assembly to withdraw confidence from the government within five days if no strict measures are taken against the Bishop..."

Khalil Abou Jaoudeh

"His eminence says in his memoranda that this is the opinion of the Lebanese people, so I wonder in what capacity the Bishop represents the Lebanese people. He was named spiritual leader of the Maronite confession in Beirut and was assigned to take care of their religious affairs. He does not have any authority to politically represent them, so where did he come up with this authority?" 

Nassar Gholmieh

"I was especially surprised with [the memorandum] because his Excellency Bishop Mubarak is a well-known patriot. I denounce it, because we, the Christians in this land, are patriotic Arabs, before being Christians and Muslims! We did not come for division, hatred and national betrayal! Here are our Arab neighbors of the remaining Ghassanids, they continue to be nomads living in Hauran, Jordan and the Peninsula, and we are nationally connected to them. Let everyone know that we, the Christians, walk in the forefront to defend the Lebanese and Palestinian homeland and every Arab brotherly country, and we will not accept that any individual carry out a corrupt campaign against our cause..."

Youssef Karam

"Bishop Mubarak says that Lebanon was the sanctuary for the majority of Christians who were persecuted in the world and I tell him it was also a sanctuary for Muslims on the day of the well known Palestine revolution. Perhaps his Excellency has lost some of his sanity and this is my personal opinion. In any case, when he says that this assembly is rigged then I may correct him, as I told him, that I speak in the name of the Maronites more than him..." 

Kamal Jumblat

"His Excellency Bishop Mubarak's memo is insignificant and only represents his opinion, and that of a minority in the country. This is why I have pleaded several times for this corrupt paper to be destroyed. Your Excellency knows that I made a proposition, which my colleagues then considered to be "dangerous", and I repeat it now: There will never be real opposition in Lebanon in which every loyal man takes part unless confessionalism is abolished and reactionism is destroyed."

"I called for a decision to abolish political confessionalism and when the assembly studies the new electoral law I will submit this vital proposal. The government of Riad bek al-Solh will not have completed its mission in Lebanon unless confessionalism is abolished..."

Mohammad Safieddine

"My colleagues the MPs of the south and I will be, when duty calls, at the forefront of fighters defending the first defense line. Here we cannot but thank the government for its honorable position regarding this cause and ask it to strike with an iron fist the hands of anyone who is tempted to conspire against it no matter what his status or how high his position. The cause of Palestine is sacred and in such a critical position the government cannot allow itself to fail."

Prime minister Riad El-Solh

"Allow me to summarize the situation: a daily newspaper in this country published a memorandum sent by his Excellency Bishop Mubarak on August 5 to the United Nations Special Committee on Palestine. I read the memorandum and was shocked so I went to more than one of my friends and told them to contact his Excellency and ask him to immediately refute this memo because neither I nor anyone else believed that he had written and signed it. He was contacted but did not refute, rather he distributed the French text that was published a day later in the same newspaper. After that, the Maronite MPs met, and they had the right to meet because his Excellency belongs to the same confession that they belong to, and they prepared the statement that you heard. What happened was that a group of citizens felt insulted by this memo, so they came and literally told me: 'we know that the aim is to provoke riot and division between the Lebanese and we will not be tools to this end. We will give our souls and our lives to support the mandate that we agreed on and swore to' ... As for the strike, it was not to protest against this memorandum, but rather it was, I think, to demonstrate the true public opinion. It wanted to prove that Lebanon, in its entirety, is for an Arab Palestine and wanted to renew what was said to the Committee because what had so far been mentioned to it was the official position. Yes, the strike occurred for this reason and the memo had only a fourth degree impact on it and I personally did not care as much about it as others did. Bishop Mubarak issued many leaflets and statements saying "Oh Lebanese do not pay your tax" while he personally was paying his taxes. And finally he came with this memorandum that revealed the truth behind his intentions".    

A tribute and a statue for the Bishop

The positions taken by Bishop Mubarak caused a major rift between the Lebanese but did not alienate his partisans and supporters, even after the passage of time.

In December 1994, the role and stances of Bishop Mubarak were mentioned in a seminar held at the Holy Spirit University of Kaslik dedicated to the various roles played by Patriarchs and Bishops in Lebanon's Independence. The seminar was attended by Abbot Boulos Na'man, Father Boulos Sfeir and Dr Jean Nakhoul.

On June 8, 2008, the Maronite parish in Beirut commemorated the 50th anniversary of his death during a mass headed by Beirut's Maronite Bishop Boulos Matar and attended by a group of Maronite MPs, ministers and politicians from various political movements.  

In the same context, La Sagesse School unveiled, with Matar's blessing, on November 20, 2009, a plaque in memory of Bishop Ignatius Mubarak with the engraving: "From your grave, you made us a Nation". A laurel wreath was placed on his grave in the Church of Mar Antonius al-Badouni in Rmeil. Some of the speeches in the event called for honoring Mubarak as one of the men of independence. 

On October 2, 2010, the town of Rachmaya celebrated the unveiling of a bust of the Bishop, placed in the courtyard of the Qarqayos Church, during a celebration organized by the town's municipality and the Waqf Committee under Matar's patronage. In his speech Matar said: "We are determined to move his remains (Mubarak) to Saint George's Cathedral as soon as possible to a private graveyard worthy of this great man and shepherd who has grace on all of us, our homeland, our parish and our church."

Bishop Mubarak's support of the Jewish Agency and the creation the State of Israel was not only the result of theoretical or doctrinal convictions but also what he perhaps saw as a pragmatic solution to ensure the continuance of a Christian Lebanon in a region with a majority of Muslims, and this opinion was shared by various Maronite Zua'ama. Communication between political and religious Zua'ama and the Jewish Agency and Zionist leaders was not limited to the Maronite community, as other Muslim, Druze and Christian politicians and clerics were also involved in this.

However, his stance was not widely supported by the Maronites, as demonstrated by the statements of the Maronite MPs. His relationship with the Jewish Agency, while aiming to ensure a Christian Lebanon as he believed, was also inviting external support to strengthen the Maronite Church's position in the internal conflict.

What is noteworthy in the efforts to honor Bishop Mubarak is the absence of questioning of the historical stances of clerics and political Zua'ama in Lebanon.  Should it be inferred that Bishop Mubarak was right in supporting the Zionist movement to create the Israeli State? If so, then why is this not openly and honestly stated, as the Bishop would have done?

If what is meant is to illustrate the qualities of the Bishop's stances with regard to Independence from the French, then why hide his defaults, such as his support for the establishment of an Israeli State? Why is history not taught objectively, without accusations and sanctifications?  Why was he considered a "Great Struggler" when he defended the "heroes of the Independence" in 1943, but then "a traitor" in 1947 when he sent his memorandum to the UN supporting the emergence of a Jewish State? Was he really supporting Lebanon's full independence from the French or was he seeking the establishment of a "Christian Lebanese nation" in the East? Did he seek independence from the French or from Syria and the Arabian Peninsula?

It seems that Bishop Mubarak was ideologically and psychologically suspicious of the Arab world and its Muslim majority, and he genuinely believed that the creation of Israel would protect the threatened Maronite minority. He was definitely vocal in declaring his opinion at a time when most of those, Christians and Muslims, that were in contact with the Jewish Agency kept quiet. However, a more important question emerges: Has Israel protected the Christians of Lebanon and Palestine? The various tributes to Bishop Mubarak failed to mention and consider these important matters. Furthermore, there still exists in Lebanon those who believe that enmity with Israel is but a "point of view". Thus, it appears that we do not study history as facts to learn from, but as fiction, and therefore we are deemed to repeat it.

 

Declaration by Maronite MPs in the Lebanese National Assembly - 1947

We read with bitterness and pain the memorandum of Bishop Ignatius Mubarak dated August 5, 1947, dedicated to the United Nations Special Committee on Palestine, due to the smears and elements of betrayal and division contained in it. Therefore we, the MPs of the Maronite confession in the Lebanese National Assembly, declare:

First: We vehemently denounce this memorandum and deplore it as we previously denounced the last political statements by Bishop Mubarak.

Second: Bishop Mubarak does not have the right to speak in the name of the Maronite confession or in the name of the rest of the Christian confessions, especially in political affairs.

Third: Lebanon, represented by his Excellency the president of the republic, with the consensus of the government, the Lebanese parliament and the support of the public opinion, both Muslim and Christian, has specified its final position regarding the Palestine cause. It rejects the partition of Palestine and the establishment of a Jewish state in it, insists on calling for its complete independence as an Arab state and for an immediate halt to the Jewish migration. It completely rejects any Zionist claim to it. And there are official delegations, with a Maronite majority, roaming the world to defend this sacred cause.

Fourth: Lebanon does not belong to one confession or another; rather it belongs to all the Lebanese equally. They live in it without discrimination between confessions and or between majority and minority, they are devoted to their independence, they preserve the Cairo Agreement and are protective of their solidarity with all their brotherly Arab states.

Fifth: Bishop Mubarak's memorandum only expresses his opinion and the opinion of a gang of opportunist conspirators who were and remain  spears against independence and solidarity among confessions and who can only achieve their intentions by conspiring against this mandate and its men.

In order to reveal the truth and out of desire to put an end to this reckless attack and in a bid to declare our honest position regarding our brothers in Lebanon and in the Arab east, we dispatched this testament on September 27, 1947.



1 -  Eliahu Epstein (who later changed his name to Eliahu Eilat) was a young Jewish immigrant of Russian origin, who studied at the American University of Beirut between 1931 and 1934. He was one of the most important agents (along with Eliahu Sasson) of the foreign relations section of the Jewish Agency and he focused on Lebanese issues.


 Issue # 102 - January 2011

 


 بعد 52 عاماً على وفاة المطران اغناطيوس مبارك: هل “يدعو للصهيونية” أم “جَوْهَرنا وطناً”؟

 

بعيداً عن التقديس أو التخوين ولكي نفهم تعقيدات الكيان اللبناني والعبارة التي كثر استخدامها مؤخراً "مكونات المجتمع اللبناني"، أو كلمات مثل "التعايش"، و"العيش المشترك"، وغيرها لا بد من دراسة حالة معينة قد تفيد القارئ أو الباحث. يذكر التاريخ أسماء العديد من رجال الدين اللبنانيين المسلمين والمسيحيين الذين لعبوا دوراً مهماً في الأحداث التي شهدها لبنان والمنطقة لا سيما في فلسطين، ولقد اختارت "الشهرية"، قصة أو قضية المطران إغناطيوس مبارك كحالةٍ تستحق الدرس. تم هذا ليس لأنّ المطران قد اتهم بالخيانة العظمى في الأربعينيات وليس بسبب النصب الذي شيِّد له في العام 2010 و حسب بل لأنّ المطران الذي اتهم بالخيانة من قبل نواب موارنة ومسلمين سبق وأن حُمل على الأكتاف في العام 1943 في البسطة في بيروت إثر اعتقال رموز الحكومة اللبنانية الإستقلالية ولقّبه الناس (المسلمون) "بالمجاهد الأكبر". كما فتح أبواب المطرانية في بيروت لعقد جلسة لمجلس النواب متحدياً الإنتداب الفرنسي.

هذه المقالة مخصّصة للحديث عن سيرة ومواقف المطران إغناطيوس مبارك، وسوف تُخصّص مقالات في أعداد مقبلة لشخصيات دينية وسياسية أخرى.

سيرة المطران

ولد المطران إغناطيوس مبارك في رشميا في العام 1876. دخل مدرسة الحكمة في بيروت وأرسله المطران يوسف الدبس إلى باريس ليتم دروسه على نفقة الدولة الفرنسية. ورُسم كاهناً عام 1901 وعاد إلى لبنان معلّماً في مدرسة الحكمة ثم عُهدت إليه رئاستها. نصِّب مطراناً على بيروت في آذار 1919، ونال وسام الجهاد الوطني، ودعي مطران الإستقلال. استقال من منصبه في العام 1952 وتوفي في العام 1958 (إبان اندلاع الأزمة السياسية والعسكرية التي انتهت بانتخاب قائد الجيش حينها اللواء فؤاد شهاب رئيساً للجمهورية).

إنّ المطران إغناطيوس مبارك أعلن جهاراً ما كان البطريرك أنطوان عريضة قد أسّس له في اتصالاته مع الوكالة اليهودية لدرجة أنّ إلياهو أبشتاين[1] وجده "أكثر عدوانية" تجاه المسلمين من سلفه البطريرك حويك وكان ذلك في العام 1932 (وعن شخصية المطران مبارك يمكن مراجعة لورا زيتراين ايزنبرغ في كتابها "عدوّ عدوّي"، ص 134).

مواقف المطران

كانت للمطران مواقف عديدة لافتة ونتوقف عند موقفين بارزين:

الموقف الأول: بعد اعتقال رئيس الجمهورية بشارة الخوري ورئيس الحكومة رياض الصلح وبعض الوزراء والزعماء الوطنيين مثل عادل عسيران، كميل شمعون، عبد الحميد كرامي وسليم تقلا في راشيا 1943 ذهبالمطران مبارك إلى المفوضية الانكليزية، ثم اجتمع مع الوزير المفوض وخرج حاملاً لواء المعارضة. وزار عائلات المعتقلين ومنها عائلة رياض الصلح، فكانت زيارته للبسطة تظاهرةً رائعةً إذ حاول السكان أن يحملوا السيارة على الأكتاف هاتفين باسم المجاهد الأكبر. ثم فتح أبواب مطرانية بيروت لانعقاد جلسةٍ لمجلس النواب، ووقف خطيباً بالنواب وقطع عهداً أمام الله وأمامهم بأنّ من يدخل عليهم لن يدخل إلا بعد أن يطأ على جثته وتصطبغ يداه بدمائه ثم غادرهم ليعقدوا جلستهم السرية. وكذلك قدَّم للجنرال كاترو موفد الحكومة الفرنسية مذكرة كافية يحتج فيها على التدابير المتخذة (بعض ما جاء في الصحف عن مواقف المطران في موضوع الإستقلال). ويقول الدكتور جان نخول في ندوة الإستقلال (ندوة نظمتها جامعة الروح القدس – الكسليك وبعض وثائقها منشورة في جريدة النهار في تاريخ 13 – 1 – 1994) أنه "عُرف عن المطران مبارك تعلقه الشديد بصداقة فرنسا لكنه تعلق أكثر باستقلال لبنان". توطدت علاقته بالرئيس بشارة الخوري وشبَّه راشيا بالمغارة التي وُلد فيها المسيح لأنّ الإستقلال التام الناجز ولد في قلعة الإعتقال، وقال عنه منير تقي الدين أنه من رجال الدين الذين حملوا لواء مكافحة محاولات الإنتداب الفرنسي تفرقة اللبنانيين بواسطة خلق أزمة طائفية (العدد ذاته من النهار).

الموقف الثاني: بعد الإنتخابات اللبنانية عام 1947، وقف في الصفوف المعارضة لبشارة الخوري والحكومة وقدم مذكرة في السنة ذاتها إلى لجنة التحقيق الدولية التابعة للأمم المتحدة الخاصة بفلسطين حيث جاء فيها "إني متحمس جداً للصهيونية التي أدرك أنها تأتي بالتمدن لفلسطين والشرق الأوسط كله، وأنّ مقاومتها تعني الرجوع إلى الفوضى والهمجية". فطالب المطران بوطن قومي لليهود في فلسطين ووطن قومي للمسيحيين في لبنان. وأثار هذا الطلب استياء رئيس الجمهورية والكثير من اللبنانيين والموارنة. ويروي بشارة الخوري في مذكراته (حقائق لبنانية، الجزء الثالث) أن استقالة المطران مبارك وتعيين المطران اغناطيوس زيادة خلفاً له صدرا "عن الكرسي الرسولي دون الرجوع إلى المقام البطريركي". وأن تلامذة مدرسة الحكمة تظاهروا في وجه المطران زيادة كما مشت تظاهرات صاخبة في بيروت وبكركي تأييداً للمطران مبارك. وقد أوحى المطران مبارك إلى بشارة الخوري أن الفاتيكان قد "أرجأ قبول استقالته ولذلك قد عاد إلى مركز عمله تطميناً للخواطر. وكان الواقع خلاف ذلك… واضطر المطران مبارك لأن يعود إلى بكركي بأمر جازم من الكرسي الرسولي"[2].

مواقف النواب: الاستنكار

إزاء مذكرة المطران مبارك عقد مجلس النواب اللبناني يوم الإثنين في 29 أيلول 1947 جلسةً خاصةً لمناقشة هذه المذكرة وكانت الجلسة برئاسة رئيس المجلس صبري حمادة، وتمثَّلت الحكومة برئيسها رياض الصلح وعدد من الوزراء وقد انتهت الجلسة بتبنّي النواب وبالإجماع الإقتراح التالي:

"إنّ المجلس النيابي اللبناني بجلسته المنعقدة بتاريخ 29 أيلول 1947 يعلن استنكاره لكل ما ورد في المذكرة المنسوبة إلى المطران مبارك. وفي هذه المناسبة يؤيد الحكومة تأييداً مطلقاً لموقفها في الدفاع عن عروبة فلسطين".

ومن أبرز المداخلات في هذه الجلسة:

رئيف أبي اللمع:

"اطّلعتم ولا شك على المذكرة التي رفعها سيادة المطران اغناطيوس مبارك إلى لجنة التحقيق التي أوفدتها منظمة الأمم المتحدة لدرس قضية فلسطين. ورأيتم بدهشةٍ واستغراب كيف أنّ رجلاً كالمطران مبارك، عُرف بالجرأة والوطنية، وساهم مساهمة صريحة فعالة، سنة 1943، في نضال الإستقلال، وبشَّر بالإخاء اللبناني والتفاهم والإتحاد بين مختلف الطوائف والملل، ونال وسام الجهاد الوطني، ودعي مطران الإستقلال.

ثم كيف أنّ هذا الرئيس الديني المجاهد تغيَّر بين ليلة وضحاها، فناصر القضية الصهيونية، ودعا إلى إنشاء وطن يهودي في فلسطين وجاهر بآراء أقل ما يقال فيها أنها تلقي بذور الشقاق بين المسلمين والمسيحيين. ثم هاجم الحكومة والمجلس واتهمهما أنهما آلة تديرها الأصابع الأجنبية، وادعى فوق ذلك أنه يتكلم- لا باسم الموارنة فحسب بل باسم جميع المسيحيين... ولا عبرةَ ببعض أصواتٍ نافرةٍ تتعالى حيناً هنا وحيناً هناك. فإنّ اللبنانيين بجميع طوائفهم مؤمنون برسالتهم السامية يسيرون في طريقهم متحدين إلى هدفهم الأعلى: الحرية، والعلم والإخاء والسلام".

وديع نعيم:

وما حدانا نحن الموارنة إلى تقديم هذه المذكرة إلا الضجة التي تبعث مذكرة سيادة المطران مبارك، حتى نبرِّر موقفنا منها، إذ إننا نعتبر ما فاه به لا يعبِّر إلا عن رأيه الشخصي وأنه لا يتكلم إلا باسمه، لذلك اجتمعنا بسرعة فائقة ونظمنا هذه المذكرة تطميناً للأفكار وإيضاحاً للواقع. ولقد وقَّع على هذه المذكرة جميع نواب الموارنة ما عدا الأستاذ أمين نخلة الذي لم نجده والسيد يوسف كرم لأنّ له ملاحظة عليها وهو من محبِّذيها (سيرد لاحقاً نص المذكرة).

إبراهيم عازار:

"...أجل في صميم هذه النهضات المشرِّفة ويا للأسف رجل يستتر بثوب الكهنوت ويحتمي بتقاليد نُجِلّها، ولغاية في نفسه يدعو للصهيونية ويحاول زرع بذور التفرقة في صفوف أبناء لبنان، حاثاً الشعب اللبناني على العصيان المدني والجيش اللبناني على التمرد والثورة.

فنحن معشر ثورة الموارنة يحزّ في صدورنا الألم لمثل هذا الصوت ونكاد نشعر بسوء النية التي بيَّتها هذا الرجل لبلادنا، وهي من نوع ما كان يبيِّته للبنان خصمه بالأمس وحليفه اليوم. إننا نعتبر من يرسل المنشور إثر المنشور والنداء إثر النداء لزرع بذور التفرقة بين أبناء هذا الوطن، نعتبر هذا الشخص غريباً عنا ولا غَرْوَ في ذلك إذ أنّ الكاهن الذي يخالف تعاليم قداسة الحبر الأعظم والذي يشجب أعمالَه غبطةُ البطريرك لا يمكنه الزعم أنه يتكلم باسم طائفة من طوائف لبنان ولا باسم أتباعه ورعاياه من أبناء تلك الطائفة. وحِّدوا صفوفكم يا أبناء لبنان ولا يأخذنّكم التستر بثوب الدين ولا تغرنّكم أقوال هذا أو ذاك... ألم يكن يهوذا من أخلص تلاميذ المسيح وباعه بثلاثين من الفضة؟

جورج زوين:

"... وإن يكن للمطران منزلة شخصية عندي كرئيسٍ روحي فإنه لا يجوز له وهو يحمل هذه الثقة أن يتجاوز الحدود كما فعل في منشوره الأول ومنشوره الثاني الذي يدعو به إلى العصيان ولقد سمعت من ممثل البابا مع زميلي الشيخ فريد الخازن أنه يرذل من يقوم بهذا العمل ولا يوافق عليه..."

 فريد الخازن:

"...شكونا المطران إلى البطريرك والبابا ولأنْ نحمِّل الحكومة مسؤولية أعماله لأننا لسنا سلطة تنفيذية ولقد أصابنا بالمطران كما قال المثل العامي "مين عنترك يا عنتر أجاب تعنترت وما لقيت مين يردني.

  لقد مضت مدة والمطران يتأوّل والحكومة تنظر ولا تحرِّك ساكناً واسمحوا لي أن أطرح على المجلس اقتراحاً يتعلق بسحب الثقة من الحكومة بمدة خمسة أيام إذا لم تتخذ الإجراءات والتدابير الصارمة بحق المطران..."

خليل أبو جوده:

"...يقول صاحب السيادة في مذكراته هذا هو رأي اللبنانيين والشعب اللبناني فأنا أتساءل أي صفة رسمية للمطران ليدّعي أنه يمثِّل الشعب اللبناني لقد سيم المطران أسقفاً روحياً على أبناء الطائفة المارونية في بيروت وعهد إليه الإهتمام بشؤونهم الدينية وليس لديه من أقل ماروني أي تفويض بتمثيله سياسياً فمن أين جاءته هذه السلطة ومن أين أتى بهذا التمثيل...".

نصار غلميه:

"...استغربت ذلك لأنّ لسيادة المطران مبارك مواقفَ وطنيةً معروفةً، فلا أدري كيف انقلبت، فهل تلك المواقف كانت مغطاة مبطنة، انكشفت الآن بهذا الشكل المريع؟ واستنكرت ذلك، لأننا نحن المسيحيين في هذه البلاد، عرب وطنيين، قبل المسيحية وقبل الإسلام! فما الديانة التي اقتبسناها إلا جاءت لتبلور النفوس، وتقوي الضعفاء في الوطنية والإخلاص، وفي الأعمال الصحيحة الصادقة للبلاد وللأمة، ولم نأتِ للتفرقة والبغضاء والخيانة الوطنية!. وها أنّ أقرباءنا العرب من بقايا الغساسنة، لا يزالون عرباً رحلاً يعيشون في حوران، والأردن، والجزيرة، تربطنا بهم جميع الروابط الوطنية الصادقة.

فليعلم الجميع أننا نحن المسيحيين نسير في الطليعة للدفاع عن الوطن اللبناني، والفلسطيني، وعن كل قطر شقيق عربي، ولا نرضى من أي فرد أن يقوم بالدعاية الفاسدة...". 

يوسف كرم:

"...يقول المطران مبارك بأنّ لبنان كان ملجأ لأكثرية المسيحيين الذين اضطهِدوا في العالم فأقول له كان أيضاً ملجأ المسلمين يوم ثورة فلسطين المعروفة. إذ قد يكون سيادته قد أضاع شيئاً من عقله وهذا رأيي الشخصي على كل عندما يقول أنّ هذا المجلس مزوّر يا سيدي فأنا قد أُقرِّه بقسْمٍ من قوله، إنما ليس هو الذي يستطيع أن يتكلم هكذا كما قلت له بل أنا الذي يستطيع أن يتكلم باسم الموارنة أكثر منه...".

كمال جنبلاط:

"...إنّ مذكرة سيادة المطران مبارك حدث تافه بحد ذاته وهو لا يمثِّل إلا نفسه والذي حملني على الكلام هو أنّ هذه الظاهرة تمثِّل رأي الأقلية في البلاد وقد توسّلت إلى دولتكم كثيراً لكي تقضي على هذا الجور السياسي الفاسد، يجب أن تقضي على الرجعية في لبنان بكل الوسائل وأن تتصرف كرجل دولة عندما تضع نصب أعيننا كل مبدأ وكيان في سبيل استقلال لبنان. تعلم دولته أنني طرحت هذا الأمر الذي اعتبره الزملاء آنذاك خطيراً وأكرره الآن: لن يكون في لبنان معارضة صحيحة يشترك فيها كل رجل مخلص ما لم تلغَ الطائفية ويقضَ على الرجعية.

 وقلت أن يُتخذ قرار بإلغاء الطائفية السياسية، وعندما يدرس المجلس قانون الإنتخاب الجديد سأتقدم بهذا الإقتراح الخطير. إنّ دولة رياض بك الصلح لم يكمل رسالته في لبنان إلا بإلغاء الطائفية..."

محمد صفي الدين:

"...وإني وزملائي نواب الجنوب سنكون متى دعى الواجب في مقدمة المحاربين المدافعين في خط الدفاع الأول وهنا لا بد لنا إلا أن نشكر الحكومة على موقفها المشرِّف من هذه القضية ونطلب إليها أن تضرب بيد من حديد على أيدي كل من تخوِّله النفس بالكيد أو الدس على هذه القضية مهما سمت منزلته أو ارتفع مقامه.

فإنّ قضية فلسطين أقدس وأسمى وفي موقف حرج لا يجيز للحكومة أن تتقاعس عنهم إذا جوزت لنفسها التقاعس معهم في غيره..."

رئيس الوزارة رياض الصلح:

"اسمحوا لي أن ألخِّص الموقف: حصل إنّ صحيفة يومية في هذا البلد نشرت مذكرة قالت إنّ سيادة المطران مبارك قد أرسلها في 5 آب إلى لجنة التحقيق التي أرسلتها هيئة الأمم المتحدة لتنظر بقضية فلسطين ودعاها الشعب اللبناني ولا أقول الحكومة لترى وتسمع هنا. ولقد أتت ورأت وسمعت. ولقد اطّلعتُ على هذه المذكرة فذُهلت وراجعتُ غير واحدٍ من أصدقائي ليتصل بسيادته ويطلبوا إليه أن يكذِّب حالاً هذه المذكرة لأنه لا أنا ولا غيري اعتقد في الوهلة الأولى أنه هو الذي وضعها ووقّع عليها. فاتصل المتصلون به فلم يكذِّبها بل أعطى لبعضهم النص الفرنسي الذي نُشر بعد يوم في الجريدة نفسها، وحصل بعد ذلك أن اجتمع نواب الموارنة ولهم الحق في أن يجتمعوا لأنّ سيادته ينتسب للطائفة التي ينتسبون إليها وقد نظموا هذا البيان الذي سمعتموه وحصل إنّ فئة من المواطنين رأت أنها أهينت في هذه المذكرة فأتت وقالت لي بالحرف الواحد: إننا نعلم أنّ القصد هو إثارة الشغب والتفرقة بين المواطنين اللبنانيين وإننا لن نكون مطية لهذا القصد ولكننا نبذل أرواحنا ومهجنا في سبيل دعم هذا الوضع الذي انبثق من هذا العهد الذي اتفقنا عليه وعقدنا عليه الخناصر... أما الإضراب لم يكن مظهراً من مظاهر الإستياء من هذه المذكرة، بل كان على ما أظن إظهاراً لحقيقة أراد الرأي العام أن يكررها المرة تلو المرة. أراد أن يُثبت إنّ لبنان برمته لفلسطين العربية وأراد أن يجدِّد ما قيل للجنة لأنّ ما ذكر لها لم يكن إلا لساناً رسمياً فقط. أجل إنّ الإضراب كان لهذا السبب ولم يكن للمذكرة تأثير فيه إلا في الدرجة الرابعة وأنا شخصياً لم اهتم بها بقدر ما اهتمَّ بها غيري، فهي لا تستحق الأهمية لأني سمعت مراراً مثلها ومن سيادة المطران مبارك نفسه. فقد وجَّه مناشير وبيانات عديدة قال في بعضها، أيها اللبنانيون لا تدفعوا الضريبة "وهو قد دفعها". ولقد أتى أخيراً بهذه المذكرة التي أظهرت حقيقة نواياه فعرف المواطن اللبناني لماذا يدعوه للعصيان المدني وعرف الجندي لماذا يدعوه للعصيان العسكري وعرفنا جميعاً لماذا توَجَّه لأكبر مقام في البلاد يطلب منه مطلباً غريباً ولعله أدرك أنّ الرجل الأول في هذا الوطن هو المانع الأول لتحقيق برنامجه.

... أحسنت بالسكوت فقد أصبح بديهياً وصريحاً أمر هذا المطران وأصبح الآن المسيحي قبل المسلم لا يأبه لكلامه وبياناته. وها هو اليوم يشتمني ويشتم الحكومة ولم يمضِ على مدحه لي ولها وقت طويل..." 

تكريم وتمثال للمطران

اتخذ المطران مبارك مواقفاً أحدثت انقساماً كبيراً بين اللبنانيين لم تبعد عنه المناصرين المؤيدين ولو بعد حين. في كانون الثاني 1994 تم ذكر دور ومواقف المطران مبارك خلال ندوة أقيمت في جامعة روح القدس – الكسليك حول دور البطاركة والمطارنة الموارنة في استقلال لبنان وانجاز هذا الإستقلال بمشاركة الاباتي بولس نعمان، الأب بولس صفير، والدكتور جان نخول. ففي 8 حزيران 2008 وبمناسبة مرور خمسين عاماً على وفاته أحيت أبرشية بيروت المارونية. هذه الذكرى بقداس ترأسه مطران بيروت للموارنة بولس مطر وحضره حشد من النواب والوزراء ورجال السياسة الموارنة من اتجاهات سياسية مختلفة. وكانت إشادة بمواقف ودور المطران مبارك.

وفي السياق التكريمي ذاته احتفلت مدرسة الحكمة في 20 تشرين الثاني 2009 وبمباركة راعي أبرشية بيروت للموارنة بولس مطر برفع لوحة تذكارية تخلِّد ذكرى المطران إغناطيوس مبارك كتب عليها "لكأنك في ضريحك... تربتنا قد جوهرتها وطناً". ووضع إكليل من الغار على ضريحه في كنيسة مار انطونيوس البادواني في الرميل، وطالبت الكلمات التي ألقيت بتكريم مبارك كأحد رجال الإستقلال.

وكذلك احتفلت بلدته رشميا في 2 تشرين الأول 2010 بإزاحة الستار عن نصب نصفي للمطران مبارك وضع في باحة كنيسة قرياقوس خلال احتفال دعت إليه بلدية رشميا ولجنة الوقف برعاية مطران بيروت للموارنة، وفي كلمته قال المطران مطر: "نحن عقدنا العزم على أن ننقل رفاته (المطران مبارك) إلى كاتدرائية مار جرجس في أقرب وقت في مدفن خاص لائق بهذا الإنسان الكبير والراعي الذي له فضل علينا جميعاً وعلى وطننا وأبرشيتنا وكنيستنا".

لم يكن تأييد المطران مبارك للوكالة اليهودية ولنشوء دولة إسرائيل نتيجة قناعات لاهوتية أو عقائدية  فقط بل ربما رآه أيضا اختياراً براغماتياً يهدف لضمان استمرار "لبنان المسيحي" وسط أكثرية إسلامية ساحقة ولقد شاركه في هذا الرأي زعماء موارنة آخرون. ولم يشكِّل بعض الزعماء الموارنة السياسيين والروحانيين استثناءً في اتصالاتهم مع الوكالة اليهودية والزعماء الصهاينة، بل شملت الإتصالات زعماء من طوائف أخرى إسلامية ومسيحية.

كما أنّ موقف المطران مبارك لم يتمتع بتأييدٍ واسعٍ بين الموارنة بدليل تصريحات النواب الموارنة المعارضة له. والعلاقة مع الوكالة اليهودية لم تكن مسألة تبعية مطلقة أو ارتباطاً وظيفياً، في رأي البطريرك عريضة والمطران مبارك وغيرهما، بل طريقة لضمان سلامة لبنان المسيحي و استجلاباً للدعم الخارجي في الصراعات الداخلية.

ولم يكن الفرنسيون على اطلاع دقيق على الاتصالات بين بعض الزعماء الموارنة والوكالة اليهودية بل أنّ هؤلاء أخفوا العلاقة وكانوا يقرّون أمام الزعماء اليهود بأنّ الفرنسيين يمنعونهم من المجاهرة بالعلاقة معهم والواقع لم يكن كذلك أبداً. وهذا ما يؤكد فرضية أنّ الإتصال مع الوكالة اليهودية كان وسيلة لتدعيم المواقف في الساحة اللبنانية.

اللافت في الجهود التي بُذلت لإعادة الإعتبار وتكريم المطران مبارك عدم طرح أسئلة معمقة أو الإشكاليات التاريخية لمواقف رجال الدين وزعماء السياسة في لبنان. هل المقصود القول أنّ المطران كان محقاً في تأييده للحركة الصهيونية ولنشوء دولة إسرائيل؟ إذا كان الجواب: نعم، فلماذا لا يُقال هذا جهاراً وبالصراحة ذاتها التي يبدو أنّ المطران كان يتمتع بها؟

وإذا كان المقصود إبراز حسنات المطران كموقفه من مسألة الإستقلال عن فرنسا، فلماذا إخفاء ما هو ليس حسناً فيه كتأييده لنشوء دولة إسرائيل؟ فلماذا لا يكون الأمر أكثر عمقاً بحيث يتعلّم اللبنانيون من التاريخ بعد أن يدرسوه كما هو دون تعمية أو اتهامات أو مقدسات؟ ولماذا اعتبر أنه "كبير المجاهدين" حين دافع عن "أبطال الاستقلال" في العام 1943، ثم خُوّن في العام 1947 حين أرسل مذكرته المؤيدة لنشوء الوطن اليهودي إلى الأمم المتحدة؟ وهل كان فعلاً يُجاهد لاستقلال كامل لبنان عن فرنسا أم كان يسعى "لوطن مسيحي" في هذا الشرق؟ وهل الإستقلال هو استقلال عن فرنسا أم استقلال عن سوريا والمحيط العربي؟

وبعد تفهم نفسية وايديولوجية المطران مبارك الذي يبدو أنه كان منفصلاً في روحه وقلبه عن العالم العربي، الذي اعتبره متخلفاً، خاشياً من الأكثرية الإسلامية معتقداً أنّ في نشوء إسرائيل حماية لأقليات مهددة، وبعد ملاحظة جرأته (وقد يقول البعض غير ذلك) في إعلان رأيه في وقت صمت فيه معظم المتصلين بالوكالة اليهودية دون أن ينتصروا له، يأتي السؤال الأهم: هل شكَّلت إسرائيل أو تُشكِّل ضمانة للأقليات؟ وهل "حمت" إسرائيل مسيحيي لبنان وفلسطين؟ وهذا ما لم تتطرق إليه ندوات ومهرجانات إعادة الإعتبار للمطران مبارك مما يوحي أنه لا يزال في لبنان من يعتقد أنّ العداء لإسرائيل هو "وجهة نظر" وأننا لا ندرس التاريخ كما هو لنتعلّم منه، بل يُخيل لنا ولذا نُكرره.

 

بيان من النواب المارونيين في المجلس النيابي اللبناني - 1947

لقد طالعنا بمرارة وألم مذكرة المطران اغناطيوس مبارك المؤرخة في 5 آب سنة 1947 والموجَّهة إلى لجنة التحقيق الدولية التي أوفدتها منظمة الأمم المتحدة لدرس قضية فلسطين لما حوته تلك المذكرة من الإفتراءات وعوامل الدس والتفرقة. لذلك نعلن نحن نواب الطائفة المارونية في المجلس النيابي اللبناني:

أولاً: إننا نستنكر هذه المذكرة استنكاراً شديداً ونشجبها كما سبق واستنكرنا بيانات المطران مبارك السياسية الأخيرة.

ثانياً: ليس للمطران مبارك حق التكلم باسم الطائفة المارونية ولا باسم سائر الطوائف المسيحية لا سيما في الشؤون السياسية.

ثالثاً: إنّ لبنان بشخص فخامة رئيس الجمهورية، وبإجماع آراء الحكومات والمجالس النيابية اللبنانية، وبتأييد الرأي العام المحمدي والمسيحي قد حدَّد موقفه النهائي من قضية فلسطين. فهو يرفض تقسيم فلسطين، وإقامة دولة يهودية فيها، ويصرّ على المطالبة باستقلالها استقلالاً تاماً كدولة عربية، وإيقاف الهجرة اليهودية في الحال، ويرفض رفضاً باتاً كل ادعاء للصهيونية فيها، وهنا وفود رسمية، بأكثريتها المارونية، تجوب العالم للدفاع عن هذه القضية المقدّسة.

رابعاً: إنّ لبنان ليس لطائفة دون أخرى، بل هو لجميع اللبنانيين على السواء، يعيشون فيه دون تمييز بين مذهبٍ وآخر، أو أكثرية وأقلية، يحرصون على استقلالهم، ويحافظون على ميثاق القاهرة ويغارون على تضامنهم مع جميع الدول العربية الشقيقة.

خامساً: إنّ مذكرة المطران مبارك لا تعبِّر إلا عن رأيه ورأي زمرة من الدساسين النفعيين الذين كانوا وما زالوا حرباً على الإستقلال وعلى التضامن بين مختلف الطوائف والذين لا يمكنهم أن يحققوا مآربهم إلا بالدس على هذا العهد ورجاله.

فإظهاراً للحقيقة، ورغبة في وضع حد لهذا التهجم الطائش وإعلاناً لموقفنا الصريح من إخواننا في لبنان وفي هذا الشرق العربي أرسلنا هذا البيان في 27 أيلول سنة 1947.


[1]-1 إلياهو إبشتاين (غيَّر اسمه في ما بعد إلى إلياهو إيلات):  مهاجر يهودي شاب من الروس الذين وفدوا إلى فلسطين، درس في الجامعة الأميركية في بيروت من العام 1931 حتى العام 1934 وكان أحد أهم عميلين (إلى جانب إلياهو ساسون) للقسم السياسي في الوكالة اليهودية تعاطياً بشؤون لبنان.

[2]2 -  حقائق لبنانية، الجزء الثالث، ص.444 - 445

 

Share/Save/Bookmark

Follow Us!

Publications

Partners / Associates

The Monthly

Information International

Research Consultants
Martyrs Square, Al-Borj (An-Nahar) Bldg., 4th Floor
P.O. Box: 11-4353
Beirut, Lebanon
Tel: + 961-1-983008/9
Tel: + 961-3-262376
Fax: + 961-1-980630
Email: infointl@information-international.com
     

Site Meter


 

Login Form