Saturday, December 20, 2014
   
Text Size

Search On Information International

Cultural Evolution vs Biological Evolution

 عربي

When tracking the evolution of various dynasties of the human species we sometimes encounter articulate junctures leading to a very different ramification from what preceded. While the remains of skeletons of each dynastic evolution unveiled successive organic differences, the following dynasties did not uncover such differences. Ever since the modern human, known as “Homo sapien” who dates back to 25,000 years and who exposed some organic differences with the previous dynasties, no important clear organic evolutions have since taken place. In fact, our skeletons are barely different to those of the Aurignacian and Magdalenian ones even though there are unlimited cultural differences between us. It is evident that the evolution turned from biological to cultural, and the human being entered a new period in civilization where culture became primary in the process of evolution.

Cultural evolution, previously known as social evolution, is not a novel idea (Auguste Comte and Herbert Spencer), but what is new is the decline of the biological evolution and the advance of the cultural evolution. If we look back to the past and compare it to the evolutionary track in the modern era, we note that cultural developments had the same effect as biological leaps in the organic evolution. This highly important replacement in the evolution mechanism is one of the major scientific discoveries in the second half of the twentieth century.

Culture makes the human being unique among all creatures. The cultural replacement is similar to the biological one and with time becomes. And language is a clear example. Take Arabic for an instance it has much developed and changed since what we call “jahiliah” to the extent that we no more understand it.

Since the Jahiliya, languages have evolved far more rapidly than the genetic evolution. Every life evolution evolves around replication elements, the DNA. Today, there are new kinds of replicators; they are like biological genes and are replacing them at a rapid pace.

The contemporary Darwinian scientist Richard Dawkins labeled these inherited cultural ideas “memes”. The word “meme” is of Greek origin and means imitation and much more mimicking. They could be ideas, melodies and experiences. They are characterized by the fact that they multiply when they move from one person to another, as much as like the biological genes. While genes spread via sperms and ova, memes spread from one mind to another through tradition and imitation. The scientist N.K. Humphrey even considered these memes as living creatures. When a teacher sows a fertile idea in a student’s head, he or she is in fact polluting their mind with a parasite that transforms the mind into a tool for transmission and propagation, similar to a parasite infection which genetically hits the brain.

Genes have played a unique role in biological evolution and multiplication over millions of years. When conditions become convenient for new kinds of replications to duplicate, the new replicators take control and start a new evolution type of its own.

It is clear that some “memes” are more successful in duplicating, “natural selection” in the organic evolution. In this regard, there are three important factors: the “meme” lifespan, its fertility, and its ability to duplicate.

Fertility is more important than age for some replicators. If the “meme” is a scientific theory for example, its propagation depends on its reception degree by the scientists. Some “memes” propagate very quickly but for a short term and then die.

Another factor is related to the changes that take place during the propagation of a certain theory, especially the misinterpretations scientists try to give it so that it suits their ideas.

We can summarize the general possibilities for the “memes” propagation as follows:

There are receptors that can receive all the new “memes” as they are and re propagate them. At the end, they will contribute in offering the receptor a strategic edge. The importance of this privilege depends on the quality of the cultural evolution it represents, its lifespan, fertility, imitation facility, and duplication.  

Other receptors receive the new “memes” but amend them and re propagate them in an altered way knowing that it may or may not offer them a full or partial strategic edge depending on the degree of its evolution, development, and utility.

Finally, there are receptors that do not receive the new “memes” and therefore do not profit from their horizons.

In the first two cases, we are facing a variety of moving “memes” as if they are the beginners of new and different cultural dynasties that are competing for development. However in the third case, we are facing a cultural dynasty in danger of extinction depending on the importance of the fertility of the moving “memes” which reject them.

Our eyes are upon the Arab world where a third of the population is illiterate, one third of them are women. Openness to the “memes” is too limited. In contrast, Spain translates an average of 920 books for every million people compared to one book for every million in the Arab world. And when it comes to scientific research in the Arab world, it is a shame to mention that it does not exist at all. In a lecture I gave at the National Conference for Statistics on programming and planning in 1991, I wondered if we Arabs are passengers in the train of the future or just bystanders waving goodbye handkerchiefs. I hope the answer to this question doesn’t replicate it self within the next coming two decades.


2008 - ISSUE 77

 

 

التطور الثقافي في ميزان التطور البيولوجي

 

في تعقب تطور سلالات الجنس البشري ثمة مرحلة مفصلية تبدو مختلفة عما سبقها. فبعد ان كانت بقايا الهياكل العظمية لكل تطور سلالي تكشف عن اختلاف عضوي الواحد تلو الآخر، لم تعد السلالات التالية تكشف عن مثل تلك الفروقات. ومنذ  الإنسان الحديث المعروف بـ"الهوموسابيانس" (Homo sapiens)، الذي يعود إلى حوالى 25,000 سنة خلت في سلم التطور البشري، والذي يكشف عن اختلافات  عضوية مع من سبقه من السلالات، لم تعد تحصل تطورات عضوية واضحة في الإنسان بحيث ان هياكلنا العظمية اليوم بالكاد تختلف عن الهياكل العظمية للسلالتين الأوريناسية (Aurignacian) والمجدلانية (Magdalenian) رغم ان الفوارق الثقافية بيننا وبينهما لا حدود لها. فقد تبدل التطور من بيولوجي إلى ثقافي ودخل الإنسان مرحلة جديدة في مسيرته الحضارية أصبح فيها للثقافة الشأن الرئيسي في التطور.

ليست فكرة التطور الثقافي جديدة وكانت تعرف بالتطور الاجتماعي (أوغست كومت وهربرت سبنسر) ولكن الجديد هو في تراجع التطور العضوي وتقدم التطور الثقافي مكانه. 

معنى ذلك ان التقدم في ميدان الثقافة حل محل التطور العضوي للجنس البشري. واذا نظرنا إلى الماضي، إلى سلم التطور في الفترة الحديثة منه، نلاحظ ان التطورات الثقافية، التي تشكل أساسا للتصنيف في علم الآثار، كان لها نفس التأثير البيولوجي الذي تحدثه الطفرات (القفزات) في التطور العضوى. هذا الاستبدال البالغ الأهمية والمفصلي في آلية التطور هو من ابرز الاكتشافات العلمية في النصف الثاني من القرن العشرين.  

المعروف ان ما يجعل الإنسان فريدا بين الكائنات هو عنصر “الثقافة”. والانتقال الثقافي مماثل للانتقال البيولوجي، وهو يشكل مع مرور الوقت شيئا شبيها بالتطور. خذ اللغة على سبيل المثال: من منا اليوم يستطيع ان يتبادل الحديث مع ذلك الأعرابي  صاحب العبارة الشهيرة: ما بالكم تكأكأتم عليّ  كتكأكئكم على ذي جُنّة  إفرنقعوا عني” (أي ما بكم تجمعتم حولي كتجمعكم على من مسه جنون. ابتعدوا عني”) او فهم بيت من لامية الشنفرى يقول فيها:

ولى دونكم اهلون: سِِيدٌ عملّسٌ/ وأرقطُ زُهلولٌ وعَرفاءُ جيئلُِِ

(أي ليس لدي أهل من البشر بل من الحيوان. سيد= ذئب، عملس= ذئب خبيث، زهلول=حية لها عرف، عرفاء= ضبع طويل العرف، جيئل= ضبع واحيانا ثعلب).

مما لاشك فيه ان اللغة تطورت، بين الجاهلية واليوم، بأكثر بكثير وبسرعة أكبر بكثير من التطور الجيني.      

المعروف أيضا ان كل تطور في الحياة يتمحور حول وحدات “تكرار”(replication)، وهي الجزيئات المعروفة بالجينات أوDNA. ثمة الآن “مكررات”  (replicators) من نوع جديد برزت في عالمنا مؤخراً تضاهي الجينات البيولوجية وتحل محلها بوتيرة متسارعة. وقد أطلق العالم الدارويني المعاصر ريتشارد دوكنز (Richard Dawkins) على هذه المورثات الثقافية اسم memes وهي كلمة من جذر يوناني تعني “التقليد”. ومن الأمثلة على هذه المورّثات الأفكار والألحان وطرق صنع الأشياء والخبرات. ميزتها انها تتكاثر مع انتشارها من شخص لآخر على غرار الجينات البيولوجية. وفي حين تنتقل الجينات بواسطة الحيامن والبويضات تنتقل الميمات من دماغ إلى آخر عبر التقليد والمحاكاة. وقد مضى العالم N K Humphrey  إلى حد اعتبار الميمات بنى حية، لا بالمعنى المجازي، بل وبالمعنى التقني. فحينما يزرع المعلم في رأس  التلميذ فكرة خصبة فهو في الواقع “يلوث” دماغه بطفيلي يحول الدماغ إلى أداة نقل وانتشار تماما على غرار العدوى الطفيلية التي تصيب الدماغ جينيا.

مارست الجينات دوراً منفرداً في عملية التكاثر والتطور البيولوجي امتد ألوف الملايين من السنين لكن ذلك لا يعني “وكالة انتشار حصرية”. فحيثما تصبح الظروف ملائمة، بحيث يتمكن نوع جديد من  “المكررات”، ان يكرر ذاته، تستولي المكررات الجديدة على الوضع وتبدأ نوعاً جديداً من التطور هو من صنعها. 

من الواضح ان بعض “الميمات” تنجح أكثر من سواها في تكرار ذواتها، على غرار ما يطلق عليه في التطور العضوي اسم: “الانتخاب الطبيعي”. في هذا الصدد تبرز ثلاثة عوامل هامة: طول عمر “الميمة”  وخصوبتها  وقابليتها للتكرار. مثال: ملايين من نسخ لحن موسيقي ستظل في العقول عدة قرون .

اما الخصوبة فهي أكثر أهمية من عامل العمر وبعض “الميمات” تنتشر بصورة واسعة وتستقر والبعض الآخر ينتشر انتشاراً سريعاً انما قصير الأمد ثم يضمحل.

واما العامل الثالث فيتعلق بالتغييرات التي تجري أثناء عملية الإنتشار وخاصة التعديلات التي تطرأ عليها لتلائم مقولات مستقبليها. فيعيدون نشرها معدلة، لتنتقل من جديد بصورة معدلة.

يمكن تلخيص الاحتمالات العامة لانتقال “الميمات” كما يلي:

هناك متلقون يتقبلون “الميمات” الجديدة بكاملها وكما هي ويعيدون نشرها كما هي فتنتشر وتساهم في ان توفر لهم عنصر أفضلية استراتيجية strategic edge. وتتوقف أهمية هذا الامتياز على نوعية التطور الثقافي الذي تمثله وطول عمرها وخصوبتها وسهولة تناسخها وتكرارها. 

هناك متلقون يتقبلون “الميمات” الجديدة ولكنهم يعدلونها ويعيدون نشرها معدلة وقد تحقق او لا تحقق لهم أفضلية إستراتيجية كاملة، او ربما جزئية اعتمادا على درجة تقدمها وتطورها وفائدتها.

هناك متلقون لا يتقبلون “الميمات” الجديدة فلا يفيدون منها ومن أفاقها وقد يضيع ذلك عليهم تملك أفضليات إستراتيجية تساعد على التطور. 

في الحالتين الأولى والثانية نحن أمام تنويعات في “الميمات” المتنقلة كما لو انها بدايات سلالات ثقافية جديدة مختلفة، تتسابق تلقائياً في سباق التطور. أما في الحالة الثالثة فنحن أمام سلالة ثقافية تخاطر بالانقراض اعتماداً على مدى أهمية خطوبة الميمات المتنقلة التي ترفضها.

يشكل الأميون في العالم العربي ثلث السكان والانفتاح على الأفكار الجديدة (الميمات) محدود للغاية. نترجم في العالم العربي كتاباً واحداً سنوياً  لكل مليون نسمة في حين ان اسبانيا، مثلا، تترجم  سنويا ما معدله 920 كتاباً  لكل مليون . ويبلغ مجموع حركة الترجمة في اسبانيا في عام واحد ما يعادل ما ترجمه العرب في الألف سنة الماضية.  اما البحث العلمي فحدث عنه ولا حرج.

في محاضرة لي أمام المؤتمر الوطني للإحصاء والبرمجة والتخطيط، عام 1991، تساءلت هل نحن، في العالم العربي، ركاب قطار المستقبل أم حملة مناديل لوداع المسافرين، وآمل الا يظل الجواب سلبا بعد عقدين آخرين من السنين.

 


* كاتب ومؤلّف ورئيس تحرير مجلّة «الكمبيوتر»

 

Share/Save/Bookmark

Add comment


Security code
Refresh

Follow Us!

Antoine Boutros Recent Articles

  • Fractal Mathematics (3) Antoine Boutros - Traditional mathematics is unable to answer many simple questions such as the future of the speed and motion of a child’s swing. What is, for instance, the average speed at which the...
  • Fractal Mathematics (2) Antoine Boutros - This logic is the analytical geometry which was conceptualized by the French philosopher and mathematician René Descartes in the nineteenth century. According to this geometry, determining...
  • Fractal Mathematics Antoine Boutros - The human heart is an organ that allows for the identification of clear patterns of chaos. Usually, the human heart beats at a regular rate and can therefore be presented as a perfect...
  • The Order versus Chaos Controversy Antoine Boutros - In the previous article, we tried to explain the contradiction in the motions of the Hyperion moon and their vacillation between order and chaos, which showed the movement of celestial...
  • The Order versus Chaos Controversy Antoine Boutros - Saturn is considered one of the most peculiar planets of our solar system. It is best known among scientists and in the imagination of people for its fascinating rings. Its eccentricity,...
  • Gems of Wisdom in Eloquent Arabic Antoine Boutros - The manuscripts written by Muwaffaq al-Din Abdul Latif Bin Yusuf Al-Baghdadi, author of the acclaimed Al-Baghdadi’s Encyclopedia, on the history of Baghdad, are among the gems of wisdom...
  • The No’s of Knowledge Antoine Boutros - Those who speak of knowledge may think they have a magic wand that attends to their expertise. And those who have been following the knowledge-oriented series issued here must have reached...
  • When Knowledge Takes Us Back to the Unknown   Antoine Boutros - The Gross Domestic Product (GDP) is one of the primary indicators used in evaluating the economic activity of a country. It acts similarly to a thermometer by diagnosing the medical...
  • Measuring the Element of Knowledge in National Economy Antoine Boutros - The information and telecommunications revolution has taken experts by surprise, throwing them in a swelling sea of generosities, yet not providing them with a scale capable of weighing...
  • The Complex Nature of Knowledge Antoine Boutors - There are three levels of investment in the realm of knowledge that constitute three economic entities. : - High knowledge investment economies of North American countries, OECD Asia...
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7

Publications

Partners / Associates

The Monthly

Information International

Research Consultants
Martyrs Square, Al-Borj (An-Nahar) Bldg., 4th Floor
P.O. Box: 11-4353
Beirut, Lebanon
Tel: + 961-1-983008/9
Tel: + 961-3-262376
Fax: + 961-1-980630
Email: infointl@information-international.com
     

Site Meter


 

Login Form